اخبار العالم

مساعدة وزير الخارجية الأمريكي: إنهاء الصراع في فلسطين وحل الدولتين «من أولوياتنا»

القاهرة - أماني محمد - الجمعة 2 فبراير 2024 02:38 مساءً - أكدت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف، أن أبرز الأولويات اليوم للإدارة الأمريكية، هو إنهاء الصراع في فلسطين وبناء طريق يؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية، مشددة على سعي بلادها إلى ضمان "عدم اتساع نطاق الصراع".

وأشارت إلى أن ذلك كان محور الدبلوماسية الأمريكية منذ الأيام الأولى للصراع، مضيفة أنه "من الواضح أن هذا الهدف مُعقد؛ بسبب الأعمال المزعزعة للاستقرار، التي تقوم بها جهات مدعومة من إيران في جميع أنحاء المنطقة".

إنشاء طريق إلى الدولة الفلسطينية 

وتابعت ليف: "بينما نواصل التركيز على الأهداف الفورية قصيرة المدى، فإننا نعمل -في الوقت نفسه- مع الشركاء لبدء العمل الشاق المتمثل في إنشاء طريق إلى الدولة الفلسطينية. إنها الطريقة الوحيدة لخلق سلام طويل الأمد، والذي لن يفيد الإسرائيليين والفلسطينيين فحسب، بل المنطقة بشكل عام".

وشددت على رفض الولايات المتحدة "رفضًا قاطعًا" إخراج الفلسطينيين من قطاع غزة "وسنتأكد من ألا يحدث ذلك"، مضيفة أن "الرئيس بايدن تحدث عن هذا الموضوع في العلن، مرارًا وتكرارًا، وهذا هو بالطبع أساس دبلوماسيتنا، وأساس مجموعة المبادئ التي حددها الوزير بلينكن في خلال قمة مجموعة السبع في نوفمبر في طوكيو"، وتابعت: "إننا نرفض رفضًا قاطعًا وسنضمن عدم حدوث تهجير لسكان غزة من القطاع".

جاءت تصريحات مساعدة وزير الخارجية الأمريكي ردًّا على سؤال عن ماذا ستفعل الولايات المتحدة لمنع توسعة الحرب في المنطقة ومنع التهجير القسري للفلسطينيين في غزة. 

وأفصحت باربرا ليف، مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، عن استراتيجية واشنطن في منطقة الشرق الأوسط، وبالأخص حول النزاع في غزة. وأكدت ليف أن التركيز يتمثل في البحث عن حل للنزاع، وليس فقط في إنهائه في الوقت الحالي، مع تأكيد عدم نية أمريكا وقف تسليح إسرائيل.

وقالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، خلال لقاء جمعها بعدد محدود من الصحفيين في العالم العربي عبر تقنية زووم، أنه ومنذ أحداث 7 أكتوبر كان لها عدة زيارات لإسرائيل، والضفة الغربية، مشيرة إلى أن هذه الزيارات مستمرة بشكل كبير حتى اليوم من أجل ضمان إنهاء هذا الصراع.

وقف إطلاق النار وإطلاق عملية سياسية شاملة في الأراضي الفلسطينية 

وحول الجهود المبذولة لوقف إطلاق النار والبدء بعملية سياسية شاملة تؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية، قالت ليف في حديثها: "نحن منخرطون بشكل كامل في الجهود المبذولة للتوصل إلى ترتيب لإطلاق سراح الرهائن، لذلك رأيتم أن مدير وكالة المخابرات المركزية كان في أوروبا في نهاية الأسبوع الماضي للعمل بشكل مكثف مع شريكتنا مصر، وشريكتنا قطر، وشركائنا الإسرائيليين. لوضع مقترح لتقديمه إلى حماس لبدء صفقة من شأنها أن تشمل أيضًا وقفًا أو توقفًا إنسانيًّا".

وحول نية الولايات المتحدة من أي انتقام محتمل من القاعدة الأمريكية على الحدود الأردنية السورية، أوضحت ليف أن الهجوم غير مقبول، وأن الرئيس الأمريكي هو من سيقرر مسار العمل في هذا الأمر تحديدًا.

التركيز على تحسين الوضع الإنساني المتردي في غزة

وأكدت ليف على تركيز الإدارة الأمريكية في هذه اللحظات بشكل كامل على تحسين الوضع الإنساني المتردي في غزة، الأمر الذي يعني العمل مع جميع الشركاء على زيادة المساعدات التي تصل إلى سكان القطاع والحث على اتخاذ كل التدابير الممكنة لحماية أرواح المدنيين، كذلك الضغط بقوة من أجل إطلاق سراح جميع الرهائن بشكل آمن وفوري.

وأوضحت أنه من المهم للإدارة الأمريكية ضمان أن أحداث 7 أكتوبر لن تتكرر مرة أخرى، ليس فقط للإسرائيليين بل للفلسطينيين أيضًا، في إشارة إلى الجهود بعدم توسع الصراع.

وأكدت ليف أن العمل جارٍ بشكل مكثف مع الشركاء لبدء العمل الشاق المتمثل في إنشاء طريق إلى الدولة الفلسطينية، قائلة: إنها الطريقة الوحيدة لخلق سلام طويل الأمد لن يفيد الإسرائيليين والفلسطينيين فحسب، بل المنطقة بشكل عام.

ليف: الولايات المتحدة ملتزمة بتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة

وأضافت، أن الولايات المتحدة ملتزمة أكثر من أي وقت مضى تجاه هذه المنطقة وإيجاد طريق أفضل لتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة.

وعن تمويل الأونروا وتعليقه، قالت ليف: إن البعثة مخصصة للدعم الإنساني للشعب الفلسطيني، سواء كان ذلك في غزة أو الضفة الغربية أو سوريا أو لبنان أو فلسطين أو الأردن، مشيرة إلى أن تورط أعضاء تلك المنظمة في الهجمات التي وقعت يوم 7 أكتوبر، بحاجة إلى جهود كبيرة للتأكد من جوهر الأمر، وأكدت أن العمل جارٍ من خلال تحقيق مستقل بشكل سريع ودقيق.

وأضافت: "لم يكن لدينا خيار سوى تعليق تمويلنا الأسبوع الماضي، نظرًا إلى خطورة هذه الادعاءات. ولكننا نحن والجهات المانحة الأخرى والأمم المتحدة نعمل بكل سرعة لفهم ماذا حدث - للوصول إلى جوهر هذه المشكلة، وكذلك لضمان عدم حدوث ذلك مرة أخرى. ومن الواضح أننا نتشاور بشكل وثيق مع الحكومة الإسرائيلية، وكذلك مع الجهات المانحة الأخرى ودول المنطقة، وبالطبع مع أعضاء الكونجرس".

وبالنسبة إلى هجمات الحوثيين في اليمن أشارت ليف إلى أن الهجمات التي يشنها الحوثيون في البحر الأحمر على السفن المدنية، وكذلك على بعض السفن العسكرية، هي في المقام الأول مدمرة لدول وشعوب الشرق الأوسط، حيث إن هذه البلدان تستفيد موانئها واقتصاداتها بشكل مباشر، وتعتمد على تجارة البحر الأحمر وقناة السويس، وتتأثر بشكل كبير مما يحدث حيث تعتمد جميع الدول العربية على الشحن من هذه الممرات المائية الحيوية.

وتابعت: "هذا الأمر لا يتعلق بالولايات المتحدة فقط، ولا يتعلق بأي حال من الأحوال بالصراع بين إسرائيل وحماس. لذا، أصبح لدينا تحالف متزايد من الشركاء الذين يمارسون الضغوط السياسية والدبلوماسية والعسكرية. ولكن أود فقط أن أقول إنه بالنسبة إلى بلد يعاني انعدام الأمن الغذائي الشديد مثل اليمن، وبالنسبة إلى بلدان أخرى مثل مصر والأردن، والتي تعتمد حركتها التجارية واقتصاداتها حقًّا على هذا الممر".

وأشارت "ليف" إلى تعدد زياراتها للمنطقة ذهابًا وإيابًا في ست جولات، مع الوزير بلينكن بين إسرائيل والضفة الغربية، وأيضًا مع شركاء الولايات المتحدة في مصر والأردن والسعودية والإمارات والبحرين وقطر وعُمان وتركيا.

البحث عن حل دائم للصراع في الشرق الأوسط

وقالت: "طوال هذا الوقت، كان هدفي -مثل هدف الوزير- هو البحث عن حل دائم لهذا الصراع، والنظر إلى ما هو أبعد من ذلك، إلى كيفية بناء طريق يؤدي إلى دولة فلسطينية. ويجب أن نضع جانبًا إلى الأبد أسباب انعدام الأمن بالنسبة إلى إسرائيل، وانعدام الأمن بالنسبة إلى الشعب الفلسطيني، فضلًا عن المنطقة ككل".

أوضحت ليف أهداف الولايات المتحدة في المنطقة على المدى القريب. أولها -حسب قولها- التركيز على تحسين الوضع الإنساني المتردي في غزة "وهذا يعني العمل مع جميع شركائنا لزيادة المساعدات التي تصل إلى سكان غزة، والحث على اتخاذ كل التدابير الممكنة لحماية أرواح المدنيين".

وحول حزب الله في لبنان، أشارت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية إلى ما وصفته بـ "مستوى مثير للقلق من التقلبات على الحدود الشمالية لإسرائيل".

وقالت: "حزب الله هو الذي دخل في المعركة، إذا جاز التعبير، من خلال الهجمات الصاروخية وغيرها من الهجمات على إسرائيل وانتهاكات الخط الأزرق وتقريب قواته من الحدود".

وأضافت: "عملنا بشكل وثيق مع الحكومة الإسرائيلية، وخضنا مناقشات معهم طوال الأشهر القليلة الماضية، لتقديم المشورة أو تقديم فهم لما نراه فيما يتعلق بالنشاط هناك على الحدود، ولضمان أن الجيش الإسرائيلي لديه فهم لما يحدث وما لا يحدث".

وأكدت أنه "قد لا يكون لدى الطرفين نية للدخول في صراع، ولكنهما قد يريان صورة مختلفة أو يسيئان فهم الصورة. أما بالنسبة إلى حزب الله، فقد أرسلنا رسائل واضحة للغاية مفادها أنهم يسيرون على منحدر زلق فيما يتعلق بالهجمات الصاروخية على المجتمعات المدنية، ومحاولات التسلل".

وتابعت ليف: “أود أن أقول إننا نبحث -أولًا وقبل كل شيء- عن حل دبلوماسي، وليس هناك ما يعني أننا لا نستطيع التوصل إلى حل في نهاية المطاف. ولدينا مفاوض موهوب بشكل استثنائي، وهو عاموس هوشستاين، وهو منخرط بشدة في هذا الأمر”. 

Advertisements

 

ونقدم لكم من خلال موقع (كلمتك)، تغطية ورصدا مستمرا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الأدبية والثقافية

Advertisements

قد تقرأ أيضا