اخبار مصر

بث مباشر.. مصطفى بكري يعلن تدشين «اتحاد القبائل العربية» رسميا

القاهرة - ياسر ابراهيم - الأربعاء 1 مايو 2024 05:24 مساءً - أعلن الإعلامي مصطفى بكري المتحدث باسم «اتحاد القبائل العربية» بسيناء، اليوم الأربعاء تدشين اتحاد القبائل العربية رسميا، بحضور المشايخ والعوائل والرموز الوطنية والاجتماعية بسيناء.

وعن فكرة تأسيس «اتحاد القبائل العربية»، ولماذا الآن، قال مصطفى بكري في بيان انطلاق المؤتمر التأسيسي الأول لـ اتحاد القبائل العربية، إنه مِنْ منطلق مسئوليتنا الوطنية، والاجتماعية، ووعيًا وإدراكًا بالتحديات التي تواجه الوطن عَلَى كافة الاتجاهات الإستراتيجية، وتأكيدًا على الدور التاريخي الذي تلعبه القبائل والعائلاتُ في مسيرة هذا الوطن، ودعم مؤسساته.. نُعلنُ من هُنَا، من أرض سيناء الطاهرة تأسيس "اتحادِ القبائل العربية".

وأضاف، لقد جاءت فكرة تأسيس هذا الاتحادِ، الذي يَضمُّ في مؤتمره الأول رموزًا، وكيانات متعددة، تلبية لمتطلبات المرحلة الراهنة، وذلك بهدف تحقيق الأهداف

الآتية:

أولًا: خلقُ إطارٍ شعبيّ وطني، يضمُّ أبناء القبائل العربية، هدفه توحيدُ الصف، وإدماج كافة الكيانات القبلية في إطار واحدٍ دعمًا لثوابت الدولة الوطنية، ومواجهة التحديات التي تهدد أمنها واستقرارها في كلّ الأزمنة والعصور، خاصةً في هذا الوقت تحديدًا.

لقَدْ لَعبتِ القبائلُ أدوارًا تاريخيةً ولا تزال في حماية الكيان الوطني خلف قواتنا المسلحة، وشرطتنا الباسلة، وكانتْ، ولا تزال، حريصةً دومًا على سلامة الدولة ومؤسساتها وقيمها، وثوابتها الأساسية.

إن تجارب التاريخ، وسجلاتِهِ تنضحُ بوقائع تمثلُ فخرًا للأجيال المختلفة سجلات تعكس مراحل فاصلة في التاريخ، كانت القبائل تضرب فيها المثل، والقدوة في الحفاظ على الهوية، والحرص على سلامة البلاد، ومواجهة المستعمر، وعملائه، وفضح دعاة الفتن والتحريض، الذين سعوا إلى اختطاف الدولة وطمس الهوية.

مشايخ قبائل سيناء

إن أبلغ مثل على ذلك، هو ما جرى هنا على أرض سيناء الطاهرة، عندما دَعَا المحتل الإسرائيلي إلى عقد مؤتمر «الحسنة» في الحادي والثلاثين من أكتوبر من عام 1968م بحضور وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه ديان"، وقد وُجِهَتِ الدعوة للمشايخ، والعواقل، وكَانَ الهدف إعلان تدويل سيناء وعزلها عن الكيانِ الوطني، وفي هذا المؤتمر كانَتْ المفاجأة التي صدمت قادة المحتل عندما قالَ الشيخ سالم الهرش شيخ مشايخ سيناء، معبرًا عن الجميع إنَّ سيناء مصرية وستظل مصريةً مائةً في المائة، ولا يمكنُ أن نفرط في شبرٍ واحدٍ مِنْهَا، ومن يُرِدْ الحديث فليتكلم مع زعيم مصر وقائدِهَا الرئيس جمال عبد الناصر.. . هكذَا هُمْ أَهلُنَا فِي سيناء، تحملُوا الكثير من أجل الوطن والحفاظ على ترابه المقدس في مواجهة المحتلين والإرهابيين، وهل يمكن تجاهل دور أبناء سيناء في مواجهة الإرهاب الذي هدد سيناء واختطف مناطق عديدة منها، وقتل وقطع رؤوس المئات من أبنائها الذين وقفوا داعمين للمنظومة العسكرية والأمنية، فكَانَ اتحاد قبائل سيناء، هو مرحلة مهمة من مراحل المواجهة مع القوى الشريرة التي استهدفت زعزعة الأمن والاستقرار في هذه البقعة الغالية من أرض مصر الطاهرة.

لقد تطوع الآلاف من شباب القبائل لينخرطوا في هذا الاتحادِ الذي تأسس مع بداية تولي الرئيس والقائدِ عبد الفتاح السيسي مهام السلطة في البلاد في عام 2014م، ليضم شبابًا وشيوخًا يمثلون أكثر من ثلاثين قبيلة في مواجهة الإرهاب، والقتال إلى جوار قواتنا المسلحة، وشرطتنا الباسلة، حتى تم القضاء على جذوره قاطبةً.

ثانيًا: إنَّ الدعوة لهذا الاتحادِ جاءَتْ تلبيةً لمطالب رموز وكيانات عديدة في مناطق ومحافظات مختلفةٍ آلَتْ على نفسها أن تتجمع في إطار تنظيمي واحدٍ، يدعمُ حركتها ويحافظ على وحدتها ويسعى إلى تحقيق أهدافها، وبحيثُ يكونُ الاتحاد إطارًا تنظيميًّا واسعًا معبرًا عن مئات القبائل في إطار وطني، يدعم ثوابت الدولة، ومؤسساتها المختلفة.

ثالثًا: إنَّ الإجماع الوطني لأبناء القبائلِ حول هذه الفكرة، وفي هذا الوقت تحديدًا جاء للتأكيد على أنَّ اللحظة الراهنة والمخاطر التي تحيط بالبلاد من الغرب، والجنوب والشمال الشرقيّ توجبَ حشد القوى الناعمة، جنبا إلى جنب مع قوى الدولة الشاملة في مواجهة هذه التحديات التي تستهدف العصف بالكيان الوطني وإلحاقه بالمخططات الرامية والهادفة إلى نشر الفوضى وتفتيت الكيان.

رابعًا: يهدف الاتحاد إلى السعي الدؤوب لتبني القضايا الوطنية والتواصل مع كافة القبائل العربية للوصول إلى قواسم مشتركةً في إطار الدولة وخدمةً لأهدافها، ودعما للقائد الوطني الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي يسعى بكلّ ما يملك من حكمة وقدرة وتواصل على حماية الأمن القومي لمصر وأمتها العربية داعمينَ لَهُ مواقفه الحاسمة في مواجهة مخطط التهجير الذى يستهدف تصفية القضية الفلسطينية على حساب مصر، وأيضًا موقف مصر الثابت والمبدئي في رفض العدوان، والسعي الدؤوب للتوصل إلى حدٍ سياسيّ يُنهي الأزمة بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدودِ 67، وهنا يوجه الاتحاد أسمى آيات الشكر والتقدير إلى السيد الرئيس الذي أعطى قضية المساعدات الإنسانية لأهلنا في فلسطينَ كلَّ الاهتمام من خلال معبر رفح وبنسبةٍ تصلُ إلى أكثر من 80% مما جرى تقديمه من كافة دول العالم.

Advertisements

قد تقرأ أيضا