اخبار مصر

كسر بالجمجمة ونزيف داخلي.. آخر تطورات الحالة الصحية لـ «طبيب المطرية»

القاهرة - ياسر ابراهيم - السبت 3 فبراير 2024 05:46 مساءً - زار أحمد حسين، منسق حملة «مصيرنا واحد» وعضو مجلس النقابة العامة للأطباء، صباح اليوم، الدكتور محمد سامي، طبيب العناية المركزة بمستشفى المطرية، والمحجوز حالياً للعلاج بقسم عناية القلب والصدر، بعد إجراء عمليتين جراحيتين له إثر إعتداء أحد أهلية مريضة عليه مساء الثلاثاء الماضي 30 يناير.

وأفاد حسين بأن الطبيب حالته حرجة نظراً لخطورة الإصابات التي أحدثها المتهم به، وهي كسر بالجمجمة ونزيف داخلي بالبطن والصدر وكسر بعظمة الترقوة اليسرى.

وتأكد لحملة «مصيرنا واحد» تفاصيل الواقعة المثبتة بالمستندات وتفريغ كاميرات المراقبة وأقوال الشهود، بأن المتهم توجه إلى مستشفى المطرية التعليمي الساعة العاشرة مساء الثلاثاء الماضي بنية مبيتة للاعتداء على الطبيب وذلك بعد 5 ساعات من واقعة مشادة مفتعلة، اعتدت فيها زوجته على ممرضة العناية المركزة التي رفضت دخولها لزيارة والدتها المريضة بقسم العناية المركزة بعد مواعيد الزيارة الرسمية، والذي تدخل فيها المجني عليه الدكتور محمد سامي لمنع الاعتداء، كما أن أحد أهلية المريضة اعتذر للممرضة والطبيب عما بدر من المعتدية.

وأضاف: «إلا أن زوجها الذي لم يشهد واقعة اعتداء زوجته على الممرضة، عاد بعد خمس ساعات إلى المستشفى وضلل فرد الأمن بايهامه أنه ذاهب إلى نقطة شرطة المستشفى، إلا أنه دخل خلسة إلى قسم الاستقبال والطوارئ، وظل يبحث عن الطبيب المجني وطارده داخل المستشفى ولطمه في أحد البوابات الحديد ثم طرحه أرضا».

وتابع: «عليه وإذ تثمن حملة مصيرنا واحد قرار النيابة العامة بحبس المتهم أربعة أيام على ذمة التحقيق، وتوجيه اتهامات استعراض القوة والاعتداء على موظف أثناء تأدية وظيفته واحداث إصابات به تحتاج لعلاج أكثر من 21 يوماً، فإن مصيرنا واحد تطالب بمحاكمة عاجلة للمتهم بتهمة الشروع العمد في قتل الطبيب».

كما طالبت حملة «مصيرنا واحد» بتشريع قانون خاص بالتعدي على المنشآت الصحية وتشديد العقوبات به حماية لأرواح العاملين والمرضى، وضمانا لاستقرار تقديم الخدمات الصحية.

Advertisements

قد تقرأ أيضا