عالم الفن والمشاهير

يسرا اللوزي لـ«الأسبوع»: «صلة رحم» لا يروج لتأجير الأرحام

القاهرة - ياسر ابراهيم - الاثنين 1 أبريل 2024 01:39 مساءً - أكدت الفنانة يسرا اللوزي أن مسلسل «صلة رحم»، الذي نافست به في النصف الأول من ماراثون الدراما الرمضانية الحالي، لا يروج لفكرة تأجير الأرحام، وقالت إن هذه القضية شائكة، اختلف بشأنها العلماء، ورجال الدين، لكنها باتت موجودة بالفعل في مصر والوطن العربي، وهناك من يسافر للخارج من أجل الحصول على طفل بهذه الطريقة.

وأضافت «يسرا» في تصريحات لـ«الأسبوع»، أن شخصية الطبيبة النفسية "ليلي" التي تجسدها ضمن أحداث المسلسل، تواجه صراعات عديدة في حياتها لعدم قدرتها على الإنجاب والحصول على طفل، بعدما تعرضت لحادث سير مروع فقدت على إثره جنينها، ما يدفعها وزوجها لفكرة تأجير الرحم، مشيرة إلى أنها توقعت نجاح المسلسل، بسبب وجود كم هائل من المشاعر بين أبطاله.

ونفت النجمة الشابة، خوفها من فكرة العمل الأساسية، ونوهت بأنه عمل درامي للتسلية، وأنها كانت على ثقة في نجاحه بسبب وجود المخرج المتميز تامر نادي، والمؤلف محمد هشام عبيه، وأضافت: "كنت متأكدة أنهما سيسيطران على هذا الجدل خاصة أننا لم نقدمه للموعظة، ولم نشجع الفكرة بشكل مباشر".

وعن ردود الأفعال حول شخصية "الدكتور حسام" التي جسدها إياد نصار، قالت إن "إياد" تعمق في الشخصية بسبب مهاراته المتنوعة في فن التمثيل، لدرجة أنني كنت أصدق إحساسه عندما يكشف لـ«ليلى» عن حبه، وكذلك مع «جيهان»، ونفس الأمر تجمعه الصدفة بـ«حنان»، وهذا من سمات الشخصية النرجسية، إذ إنها لا تدرك صفة الأنانية بداخلها، ورغبتها في الاستحواذ، والحصول على كل شيء وتنفيذ رغباتها المتعددة.

وعن الصعوبات التي واجهتها في تجسيد الدور، قالت: إن الشخصية تضم حزمة من المشاعر، وإنها بذلت الكثير من الجهد لتجسيدها نظراً لوجود الكثير من التفاصيل المتناقضة، وإنها لجأت إلى طبيبة نفسية للحصول على بعض المعلومات، لأن "ليلى" طبيبة نفسية تواجه أزمات عديدة، وهنا نطرح سؤالاً: كيف لطبيب نفسي أن يتعامل مع مشاكله وأزماته، وخاصة مع ارتفاع مستوى العواقب، وإدمانها للمواد المخدرة، وكيفية تخطيها لهذا الأمر. وأضافت: "قمت بكركبة شعري وملابسي حتى أتلاءم معها، بمساعدة المخرج الذي كان حريصًا على إبراز أدق التفاصيل بها».

وأشارت "يسرا" إلى أن أصعب المشاهد هو مشهد النهاية، وأثار تعاطف الجمهور، نظرًا لوقوف الاثنين أمام الطفل في مشهد النهاية ينظران إليه. لافتة إلى أنها استمتعت بتجربة مسلسلات الـ15 حلقة لأن أحداثها تكون مشدودة، وأقرب للسينما، ولا يشعر المشاهد بالمط والتطويل.

Advertisements

قد تقرأ أيضا